هذا المنتدى يحتوي على شتى المواضيع الاسلاميه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدرسة الحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 138
تاريخ التسجيل : 14/03/2013

مُساهمةموضوع: مدرسة الحج    الأربعاء مارس 27, 2013 8:38 am

دخول مكة


حين يدنو من مكة يقول:
(اللهم هذا حرمك و أمنك، فحرمني على النار، وأمني من عذابك يوم تبعث عبادك, واجعلني من أوليائك وأهل طاعتك).

وبعد دخول مكة يقول:
(اللهم البلد بلدك, والبيت بيتك, جئت أطلب رحمتك, وأؤم طاعتك متبعاً لأمرك, أسألك مسألة المضطر إليك، المشفق من عذابك أن تستقبلني بعفوك, وأن تتجاوز عني برحمتك, وأن تدخلني جنتك).
ثم يصلي على النبي المصطفى (صلى الله عليه وسلم).
حين يدنو من مكة يقول:
(اللهم هذا حرمك و أمنك، فحرمني على النار، وأمني من عذابك يوم تبعث عبادك, واجعلني من أوليائك وأهل طاعتك).



ماذا بعد الحج

شرع الله العبادات والطاعات لحكم عظيمة وغايات جليلة فهي تقُوِّي الإيمان ، وتُزكِّي النفوس ، وتقوم السلوك ، وتهذب الأخلاق ، وما لم تكن هذه العبادات طريقاً لتحقيق هذه الغايات ، فلن يفيد منها المسلم الإفادة المرجوة ، بل ربما تحولت العبادة إلى رسوم ومظاهر يؤديها الإنسان ، دون أن يكون لها أثر على واقعه وسلوكه .

وعبادة الحج لا تخرج عن هذا الإطار، فإذا قام بها المؤمن خير قيام، وأدرك مقاصدها، واستشعر معانيها كان لها أعظم الأثر في حياته وبعد مماته.
وإذا كان الأمر كذلك، فإن عليك - أخي الحاج - وقد أكرمك الله بزيارة بيته ، ووفقك لأداء فريضته ، أن تقف مع نفسك وقفات ، تتأمل حالك ، وتراجع قلبك ، وتصحح سيرك .

وأول شيء يجب أن تدركه عظم نعمة الله عليك، بأن وفقك لأداء هذه الفريضة العظيمة مما يستوجب شكر الله جل وعلا على هذه النعمة، كيف لا وقد حُرِمَها غيرُك وهو يهفو إليها . ومِنْ شُكْرها أن تحفظها من الضياع، وأن تلازم طاعة ربك وتستقيم على دينه وشرعه.

ثم اعلم أن من أهم القضايا التي ينبغي أن تحرص عليها بعد حجك قضية الثبات ، والمحافظة على هذا العمل من المحبطات والآفات ، وأن تسأل الله في كل حال أن يحفظ عليك دينك ، وأن يوفقك لطاعته ، ويجنبك معصيته ، لتكون مع { الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا } ( النساء:69 ).

وقد ضرب الله عز وجل الأمثال للناس على هذه القضية، محذراً عباده من أن يبطلوا أعمالهم ، ويمحقوا طاعتهم ، فلا يجدونها في وقت هم أشد ما يكونون حاجة إليها وذلك في قوله جل وعلا : { أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون } ( البقرة 266 ) ، وهو مثل ضربه الله جل وعلا لمن حسن عملُه ، ثم انقلب على عقبه بعد ذلك ، وبدل الحسنات بالسيئات عياذاً بالله من ذلك ، قال ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير الآية : " ضُربت لرجل غني يعمل بطاعة الله ، ثم بعث الله له الشيطان، فعمل بالمعاصي حتى أغرق أعماله " رواه البخاري .

ثم تذكَّر – أخي الحاج - أن للحج المبرور علامات ، ومن أظهر هذه العلامات دوام الاستقامة على طاعة الله بعد أداء النسك ، وأن يكون حالك مع الله بعده أفضل مما كنت عليه قبلُ ، وقد قيل للحسن البصري : الحج المبرور جزاؤه الجنة ، قال : " آية ذلك أن يرجع زاهداً في الدنيا راغباً في الآخرة .

وظني بك - أخي الحاج- وقد أنهيت حجك أنك قد أدركت أن من أهم حِكَمِ الحج ومقاصده تربية المسلم على عبودية الله وحده ، والتزام أوامره واجتناب نواهيه ، واتباع سنة نبيك - صلى الله عليه وسلم- ، وهذه الأمور لا تتحدد بموسم أو شهر أو عام بل يستصحبها المسلم طيلة عمره ومدة حياته ، ما دام فيه قلب ينبض ونفس يتردد {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين }( الحجر 99) .

وليكن حالك بعد العمل كحال الذي وصفهم الله جل وعلا بقوله : { والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون } ( المؤمنون 60 ) ، فهم وإن كانوا يتقربون إلى الله بصنوف العبادات وألوان القربات ، إلا أنهم مع ذلك خائفون وجِلُون أن تُرَدَّ عليهم أعمالهم ، كان علي رضي الله عنه يقول : " كونوا لِقَبول العمل أشدَّ اهتماماً منكم بالعمل ، ألم تسمعوا الله عز وجل يقول: {إنما يتقبل الله من المتقين } ( المائدة 27 ).

ومن أجل ذلك أَمَرَ الله حجَّاج بيته بأن يستغفروه عَقِبَ إفاضتهم من عرفة ومزدلفة ، بعد أن وقفوا في أجلِّ المواقف وأعظمها فقال : { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم } ( البقرة 199 ) .

وأخيراً - أخي الحاج- : يا من وقفت بِعرفات ، وسكبت العبرات ، وأظهرت الندم على ما فات ، يا من أعتقه مولاه من النار ، إياك أن تعود إلى ربقة الأوزار بعد أن تاب الله عليك منها ، إياك أن تقترب من النار بعد أن أعتقك الله منها .

اعقد النية وجدد العزم واحرص على أن يكون حجك نقطة تحول في حياتك ، وحاسب نفسك ، وانظر ما هي آثار الحج على قلبك وسلوكك وأقوالك وأفعالك ، داوم على العمل الصالح ولو كان قليلا ، فإن القليلَ الدائم خيرٌ من الكثير المنقطع ، واعلم أن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلَّ ، وافتح صفحة جديدة من حياتك مع مولاك .

نسأل الله بأسمائه وصفاته أن يجعل حجك مبروراً ، وذنبك مغفوراً ، وسعيك مشكوراً ، وأن يتقبل منا ومنك صالح الأعمال ، ويرزقنا الثبات والاستقامة حتى الممات .



الحج ووحدة المسلمين

الاجتماع والاتفاق سبيل إلى القوة والنصر ، والتفرق والاختلاف طريق إلى الضعف والهزيمة ، وما ارتفعت أمة من الأمم وعلت رايتها إلا بالوحدة والتلاحم بين أفرادها ، وتوحيد جهودها ، والتاريخ أعظم شاهد على ذلك ، ولذا جاءت النصوص الكثيرة في كتاب الله عز وجل، وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم- تدعو إلى هذا المبدأ العظيم ، وتحذر من الاختلاف والتنازع ومنها قوله تعالى : {وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين } ( الأنفال 46) ، وفي حديث أبي مسعود : ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يمسح مناكبنا في الصلاة ، ويقول : استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم ) رواه مسلم .

والحج موسم عظيم ، تتجسد فيه وحدة المسلمين في أبهى مظاهرها وأجمل حللها ، حيث تذوب الفوارق ، وتتلاشى الحواجز ، ويجتمع المسلمون في مشهد جليل ، يبعث على السرور، ويسعد النفوس ويبهج الأرواح.

فيجتمع المسلمون من أقطار الأرض حول هذا البيت العتيق ، الذي يتجهون إليه كل يوم خمس مرات ، البيت الذي يقصدونه بقلوبهم وأفئدتهم من خلال صلواتهم في بلادهم الشاسعة البعيدة ، ها هم الآن يجتمعون حوله ويرى بعضهم بعضا ، يتصافحون ويتشاورون ويتحابّون ، خلعوا تلك الملابس المختلفة والمتباينة من على أجسادهم ، ووحدوا لباسهم ، ليجتمع بياض الثياب مع بياض القلوب ، وصفاء الظاهر مع صفاء الباطن .

إنها لحظات رائعة جميلة وهم يتحركون جميعاً من منى ، ثم يقفون ذلك الموقف العظيم في عرفة وقد اتحدوا في المكان والزمان واللباس والوجهة .

إنّ مظاهر الوحدة في موسم الحج متعددة وكثيرة ، منها :

- وحدة الزمان والمكان ، فالحج له زمان ومكان محدد يؤدى فيه لا يجوز أن يكون في غيره ، قال تعالى : {الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج } ( البقرة 197) ، وقال - صلى الله عليه وسلم – ( الحج عرفة ) رواه الترمذي .

- وحدة المناسك ، فالجميع مطالب بأداء مناسك الحج ، من الإحرام ، والطواف بالبيت ، والسعي بين الصفا والمروة ، والوقوف بعرفة ، والمبيت بمنى ، ورمي الجمار... وكلهم يقومون بنفس الأعمال مما يجسد ويعمق هذه الأخوة والمحبة .

- وحدة الهدف والغاية والشعور فالجميع قد جاؤوا من كل فج عميق ، يحدوهم الأمل ، ويحفهم الخوف والرجاء ، رافعين أكف الضراعة إلى الله -عز وجل- ، راغبين في مغفرته طامعين في فضله ورضوانه .

فالقِبلة واحدة، والربُّ واحد، والمشاعر واحدة، واللباس واحد، وكل هذه الأمور تجتمع في هذا الموسم المبارك، وهي مدعاة للإحساس بوحدة الشعور، وموجبة لتعزيز التآخي، والتعارف بين المسلمين، ومشاطرة الآلام والآمال، والتعاون على مصالح الدين والدينا .

تلك لمحة سريعة ، وإطلالة قصيرة ، على هذا الموضوع المهم الذي يشغل بال كل مسلم ، حيث يتطلع الجميع إلى العهد الزاهر الذي يجتمع فيه أصحاب الدين الواحد ، ليكوُّنوا الأمة الواحدة التي ترفعهم فوق الأمم ، وتعيد لهم الريادة والسيادة التي ضاعت من أيديهم بسبب الفرقة والنزاع والله غالب على أمره : {وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون } ( النور 55) .


الحج موسم للدعوة

الدعوة إلى الله تعالى من أعظم أعمال البر لما يترتب عليها من فوائد جليلة ، ومصالح عظيمة تعود على الداعي والمدعو وعلى المجتمع والأمة والبشرية جمعاء ، وقد أثنى الله سبحانه على الدعاة من عباده فقال : { ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين } ( فصلت 33).

والحج مناسبة كبرى ، وفرصة مهمة للدعوة إلى الله وتبصير المسلمين بأمور دينهم حيث تحتشد الملايين من بقاع المعمورة في هذا الموسم، بدافع التعبد لله تعالى، وهم أحوج ما يكونوا إلى من يوصل إليهم الخير والبر والإحسان والمعروف الديني والدنيوي.

على أن الدعوة في موسم الحج سنة نبوية ، فقد كان - عليه الصلاة والسلام - يعرض دعوته على الناس في مواسم الحج ، كما أرسل عددا من أصحابه - رضي الله عنهم – لذلك ، وفي حجة الوداع نصح أمته غاية النصح ، وبلغها البلاغ المبين ، وقد استمر علماء الإسلام ودعاته الصادقون على مر العصور في استغلال هذا الموسـم العظيم ، مستفيدين منه ما وسعهم في إيقاظ القلوب ، وإنارة البصائر، وعرض الإسلام النقي ، والتحذير من مخاطر الشرك وشوائب البدع والمنكرات .

ومما يؤكد ضرورة الدعوة في الحج علاوة على ما تقدم:

1- وجود أعداد كبيرة من الحجاج، وهم في تزايد مستمر.

2- تفشي الأمية الشرعية، وعموم الجهل بعقائد الإسلام وأحكامه، وانتشار بعض أنواع الشرك والبدع، وظهور الخرافات بشكل مذهل في أوساط كثير من حجاج بيت الله.

3- قد يكون بعض هؤلاء الحجاج ممن توفَّرَ لديهم نوع من اليسار النسبي، والوجاهة في أوساط أقوامهم ، مما يرجى معه أن يكون لدعوتهم أثراً على أقوامهم وأهليهم بعد عودتهم إليهم .

4- استعداد الحجيج وتهيؤهم النفسي للاستماع والتلقي والقبول في هذا الموسم المبارك، فالقلوب مقبلة، والآذان مصغية .

5- يسر وسهولة التنقل بين الحجيج في مخيماتهم الأمر الذي يساعد على نشر الدعوة، وتبليغ كلمة الله.

والدعوة في موسم كهذا الملتقى الكريم والتجمع العظيم، لا تقتصر على الموظفين من قِبَل الجهات الرسمية ، من وعاظ وأئمة وخطباء فحسب، وإن كان دورهم هو الأكبر ، إلا أن دائرة الدعوة تبقى أوسع من ذلك لتشمل كل مسلم، وكل بقدر استطاعته، مع مراعاة الظروف والأحوال والأساليب المناسبة .

والدعوة في الحج تبدأ قبل وصول الحجاج إلى المشاعر المقدسة ، بل وقبل تحركهم من بلادهم، ويمكن تقسيمها إلى عدة مراحل:

1- الدعوة قبل الوصول: وذلك من خلال التنسيق مع الجهات الدعوية والمؤسسات والمراكز الإسلامية، إضافة إلى تكليف بعضِ الدعاة في البلدان المختلفة بمرافقة الحجاج القادمين من بلدانهم وتعليمهم والقيام بتوعيتهم .

2- الدعوة في المنافذ البرية والجوية والبحرية : من خلال خدمة الحجاج وتيسير أمورهم ، وحسن استقبالهم، وتسهيل إجراءات دخولهم، واستغلال أوقات انتظارهم بالنافع المفيد والتوجيه الرشيد ، وتزويدهم بالحقائب الدعوية .

3- الدعوة أثناء تنقل الحجاج بين المشاعر والأماكن، حيث أن الكثير من الأوقات تضيع دون استغلال، وهنا يأتي دور أصحاب حملات الحج والمقاولين والمطوفين في اختيار أشخاص أكفاء ومؤهلين سواءً من السائقين أو غيرهم من أجل النصح والتوجيه ، وتذكير الحجاج.

إضافة إلى التركيز على سائقي الحافلات ، من خلال إقامة دورات تأهيلية لهم قبل موسم الحج من أجل أن يكونوا دعاة خير ، ويقدموا الصورة المشرقة لأبناء الإسلام .
4- الدعوة في المخيمات والمساكن، حيث يبقى الحجاج فترات طويلة، وهم مهيؤون للسماع والقبول ، فلا بد من برامج لتنظيم الوقت واستغلاله .

إضافة إلى دور العاملين في الفنادق ، وما ينبغي أن يكونوا عليه من وعي والتزام ومسؤولية ، حتى يؤدوا دورهم الصحيح ، ويعطوا انطباعاً جيدا .

5- الدعوة في المساجد ، وفي مقدمتها المسجد الحرام والمسجد النبوي وغيرهما من المساجد ، التي تمتلئ بالمصلين في هذا الموسم ، وقد يكون بعضهم ممن لم تتهيأ له الظروف لارتياد المساجد من قبل ، فموسم الحج فرصة سانحة لدعوته ونصحه وإرشاده ، ليراجع نفسه ويعود إلى الله .

6- الدعوة في الأسواق التي تكتظ بالناس في هذا الموسم من الحجاج وغيرهم ، وهي أماكن يغلب عليها الغفلة ، ويجتهد فيها الشيطان وأعوانه ، لصرف الناس عن مراقبة ربهم والتزام حدوده ، فوجود صوت للدعوة في مثل هذا الأماكن له أهميته وأثره ، وننوه هنا بدور رجال الحسبة الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر ، وما يبذلونه من جهد نافع وعمل مشكور .

ومن وسائل الدعوة في الحج التي ينبغي الاعتناء بها وضـع اللوحات التوجيهية ، والملصقات التي تحمل عبارات الترحيب والوداع باسم الجهات والمؤسسات الدعوية ، والاستفادة من التقنيات الحديثة في هذا الجانب .

ومنها أيضاً الاعتناء بترجمة الكتب والمطويات التي تبين الإسلام وأصوله بأسلوب سهل واضح، وتوزيع دليل الحاج بعدة لغات، يتضمن أرقام هواتف الجهات الدعوية والخدمية الهامة، وأرقام هواتف طلبة العلم والدعاة، ولابــد مـن تـضمنه أرقام هواتف بعض الدعاة الذين يتحدثون بلغات مختلفة، والإشارة إلى اللغة التي يتحدث بها كل منهم.

ومنها الاعتناء بالعمل الميداني، وتكليف دعاة ميدانيين للرجال، وداعيات ميدانيات للنساء يُجيدون التحدث بلغات مختلفة، ويُتقنون فن مخاطبة الناس وكسب قلوبهم، يتجولون في مدن الحجاج بالسيارات وعلى الأقدام، بحيث تكون مهمتهم التعليم المباشر للحجيج، ودعوتهم بالحكمة والموعظة الحسنة.

ومنها الإكثار من مكاتب الإرشاد الشرعي الصغيرة في مدن الحجاج والمواقيت بقدر المستطاع؛ مع أهمية تخصيص بعضٍ منها للرجال وأخرى للنساء.

ومنها العمل على إيجاد قنوات إرشادية وتواصلية داخلية في منطقة المشاعر، تبث بلغات مختلفة، ليقوم من خلالها العلماء والدعاة بتوجيه الحجيج، وإرشادهم إلى ما ينفعهم في أمور دينهم ودنياهم.

كانت تلك لمحة سريعة ومختصرة حول الدعوة في الحج وبعض وسائلها ، سائلين الله أن يهدي ضال المسلمين ، ويعلم جاهلهم ، ويتقبل منهم مناسكهم .


لبيك لا شريك لك

توحيد الله وإفراده بالعبادة دون ما سواه هو أساس الدين، وقطب رحاه الذي تدور عليه جميع العبادات والأعمال.
فمن أجل التوحيد خلق الله الخلق{وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } ( الذاريات 56 ) ، قال ابن عباس : أي \" ليوحدون \" ، ومن أجله بعث الله الرسل وأنزل الكتب قال سبحانه : { ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت } ( النحل 36 ) ، ومن أجله جردت سيوف الجهاد ، وقام سوق الجنة والنار ، وانقسم الناس إلى شقي وسعيد ، وبر وفاجر ، ولذا جاءت نصوص الشرع بتعظيم أمر التوحيد ، والتحذير من أي شائبة تشوبه أو تخدش جنابه .

ومن أهم القضايا التي جاء الحج ليرسخها في القلوب ، ويغرسها في النفوس قضية توحيد الله عز وجل ، بل ما شرع الحج ، وما أمر الله ببناء البيت إلا من أجله ، قال سبحانه : {وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئا وطهر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود } ( الحج 26) ، وحذر سبحانه في ثنايا آيات الحج من الشرك ورجسه ، فقال سبحانه : {فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور * حنفاء لله غير مشركين به }(الحج 30-31 ) .

ولو تأملت أعمال الحج لوجدت العناية بالتوحيد ظاهرة جلية ، فالتلبية - التي هي شعار الحج - تضمنت إعلان التوحيد وإفراد الله وحده بالعبادة والتوجه والقصد ، على خلاف ما كان يفعله أهل الجاهلية حين كانوا يعلنون الشرك ويجاهرون به في تلبيتهم فيقولون : \" لبيك لا شريك لك ، إلا شريكاً هو لك ، تملكه وما ملك \" ، يقول جابر رضي الله عنه ، وهو يصف حجته - صلى الله عليه وسلم - كما في صحيح مسلم: ( فأهل بالتوحيد : لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك ) .

وفي ركعتي الطواف يقرأ الحاج والمعتمر سورتي الكافرون والإخلاص اقتداء بنبيه - صلى الله عليه وسلم - ، ولأن فيهما إعلاناً للتوحيد وبراءة من الشرك وأهله ، قال جابر رضي الله عنه فقرأ فيهما بالتوحيد و{قل يا أيها الكافرون } رواه أبو داود ، وفي رواية : قرأ في ركعتي الطواف بسورتي الإخلاص :{ قل يا أيها الكافرون }و{قل هو الله أحد } .

وفي المواطن التي كان أهل الجاهلية يتخذونها محلاً للشرك وعبادة غير الله ، حرص عليه الصلاة والسلام على إعلان التوحيد فيها ، فدعا على الصفا والمروة بالتوحيد ، يقول جابر رضي الله عنه : ( فبدأ بالصفا فرقى عليه حتى رأى البيت ، فاستقبل القبلة فوحد الله وكبره وقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله وحده ، أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ، قال مثل هذا ثلاث مرات حتى أتى المروة ففعل كما فعل على الصفا ) رواه مسلم .

وفي يوم عرفة كان أكثر دعاء النبي - صلى الله عليه وسلم : ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيء قدير ) رواه أحمد .

وحرص صلى الله عليه وسلم في حجته على مخالفة المشركين في كثير من شعائر الحج وأحكامه ، فوقف مع الناس بعرفة ، مخالفاً بذلك كفار قريش الذين كانوا يقفون في مزدلفة ويقولون : \" لا نفيض إلا من الحرم \" ، وأفاض من عرفة بعد غروب الشمس مخالفاً للمشركين الذين كانوا يفيضون قبل غروبها ، وكان أهل الجاهلية يدفعون من المشعر الحرام ( مزدلفة ) بعد طلوع الشمس وكانوا يقولون : \" أشرق ثبير كيما نغير \" ، فخالفهم عليه الصلاة والسلام ودفع قبل أن تطلع الشمس ، وفي خطبته في حجة الوداع أبطل - صلى الله عليه وسلم - أعمال الجاهلية ورسومها فقال : ( ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع )رواه مسلم .

فهذا كله يؤكد ارتباط هذه الشعيرة العظيمة بقضية التوحيد ، فهل حقق معنى الحج من توجه إلى الموتى وأصحاب القبور بالدعاء والمسألة والذبح وغيرها من أنواع العبادة ، أو اعتقد أن أحداً يملك الضر والنفع مع الله عز وجل ؟! وهو القائل سبحانه : { ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير * إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير } ( فاطر 13، 14) ، هل فقه معنى الحج من تعلق بالسحرة والمشعوذين والدجالين ظناً منه أنهم يعلمون شيئاً من أمور الغيب ؟! ، هل فقه معنى الحج من تحاكم إلى غير شرع الله ، أو اعتقد أن أحداً غير الله يملك التشريع والتحليل والتحريم للناس ؟! ، والله جل وعلا يقول : { أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله } ( الشورى 21 ) ، ويقول : { ألا له الخلق والأمر } ( الأعراف 54 )، هل فقه معنى الحج من والى أعداء الله، أو تشبه بهم في خصائصهم وأخلاقهم وسلوكياتهم ؟! .

إن ذلك كله مما ينافي حقيقة هذه الشعيرة العظيمة، بل هو تناقض وازدواجية يجب على الحاج أن يتنزه عنها، فاجعل - أخي الحاج- قضية التوحيد منك على بال وأنت تؤدي المناسك ، حتى يكون حجك مبروراً وعملك صالحاً مقبولاً .


وقفات مع حج النبي صلى الله عليه وسلم


أمر الله عباده باتباع نبيه - صلى الله عليه وسلم- في غير ما آية من كتابه فقال سبحانه : {وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } ( الحشر 7 ) ، وجعل اتباع نبيه هو دليل المحبة الأول وشاهدها الأمثل ، فقال سبحانه : {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم }( آل عمران 31 ) ، والحج من أوضح العبادات التي يتجلى فيها اتباع النبي - صلى الله عليه وسلم- والتأسي به ، ولذلك كان لزاماً على كل حاج يريد صحة حجه، وقبول نسكه ، أن يتعرف على هدي النبي - صلى الله عليه وسلم - في الحج ، هذا الهدي الذي لا يقتصر فقط على أحكام النسك ، بل يتجاوزه إلى التأسي به في أحواله مع الله ومع الخلق .

وسنقف وقفات يسيرة أمام بعض الأمور التي تجلت في حجه - صلى الله عليه وسلم - ، حتى يترسم الحاج خطاها ، ويحرص على الاقتداء بنبيه - صلى الله عليه وسلم - فيها ، قاصدين من ذلك التنبيه والإشارة ، لا الحصر والاستقصاء .

فقد تجلى في حجه - صلى الله عليه وسلم - الاعتناء بأمر التوحيد ، وإخلاص العمل لله ، حيث سأل ربه عز وجل أن يجنبه الرياء والسمعة ، قائلاً : ( اللهم حجة لا رياء فيها ولا سمعة ) رواه ابن ماجة ، وحرص على بيان التوحيد وإظهاره في جميع مناسك الحج وشعائره بدءاً من التلبية إلى ركعتي الطواف والصفاء والمروة ، ويوم عرفة ، وغير ذلك .

وكان - صلى الله عليه وسلم - في حجته حاضر القلب ، خاشع الجوارح ، كثير التضرع والمناجاة ، حريصاً على السكينة والوقار ، يقول جابر رضي الله عنه : \\\" أفاض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعليه السكينة \\\" ، وفي يوم عرفة سمع وراءه زجراً شديداً ، وضرباً وصوتاً للإبل ، فأشار بسوطه إلى الناس قائلاً : ( أيها الناس عليكم بالسكينة ، فإن البر ليس بالإيضاع ) يعني الإسراع ، رواه البخاري .

وفي الحج تجلى بوضوح تعلقه - صلى الله عليه وسلم - بالدار الآخرة ، وزهده في عاجل الحياة الدنيا ، فقد حج على رحل رثٍّ ، وقطيفة لا تساوي أربعة دراهم ، كما عند ابن ماجة ، وقال وهو واقف بعرفة : ( لبيك اللهم لبيك ، إنما الخير خير الآخرة ) رواه الحاكم و البيهقي ، قال ابن القيم رحمه الله : \\\" وكان حجه على رحل ، لا في محمل ولا هودج ، ولا عمارية \\\" ، وهي أدوات تكون فوق الدابة تسهل على المرء ركوبها ، وكانت راحلته هي زاملته التي يحمل عليها متاعه وزاده ، فلم تكن له ناقة أخرى خاصة بذلك ، ولم يتميز - صلى الله عليه وسلم - في الموسم عن الناس بشيء ، حتى إنه لما جاء إلى السقاية فاستسقى قالوا له : نأتيك به من البيت فقال : ( لا حاجة لي فيه ، اسقوني مما يشرب منه الناس ) رواه أحمد .

وفي الحج حرص - صلى الله عليه وسلم - على تعليم الناس أمر دينهم ، وإقامة الحجة والبيان عليهم ، ولم يدع فرصة سانحة لتعليم الناس والقيام بواجب البلاغ إلا انتهزها ، فبين لهم أحكام المناسك ، وأركان الإسلام وقواعده ، ونهاهم عن الشرك ، وانتهاك الحُرمات العظيمة التي جاءت الشرائع بالمحافظة عليها ، من الدماء والأموال والأعراض ، وذلك في مواطن عديدة من حجه .

وفي حجه عليه الصلاة والسلام ظهر تواضعه للناس ، فقد أردف أسامة بن زيد رضي الله عنهما من عرفة إلى مزدلفة وهو من الموالي ، ووقف لامرأة من آحاد الناس يستمع إليها ويجيب عن سؤالها ، ولم يتخذ حُجَّاباً يصرفون الناس عنه ، ويمنعونهم من مقابلته ، وكان في إمكان أي أحد الوصول إليه وقضاء حاجته بيسر وسهوله .

ومن المظاهر التي تجلت في حجته - صلى الله عليه وسلم - رحمته بالناس وشفقته عليهم، ومن ذلك إلزامه من لم يسق الهدي من أصحابه - رضي الله عنهم - بأن يحل إحلالاً كاملاً، وذلك رحمة بهم وتيسيراً عليهم ، ومن ذلك جمعه لصلاتي الظهر والعصر ، والمغرب والعشاء ، حتى لا يشق على الناس ، وإذنه للضعفاء في الإفاضة من مزدلفة قبل الناس حين يغيب القمر ، تخفيفاً عليهم ووقاية لهم من الزحام ، ومن ذلك أيضاً رفعه الحرج عن الناس في التقديم والتأخير في أعمال يوم النحر ، إلى غير ذلك من مظاهر رحمته - صلى الله عليه وسلم - بأمته .

ومن المظاهر جوده وكرمه وإحسانه إلى الناس ، فقد قرب - صلى الله عليه وسلم - مائة بدنة ، وأمر علياً رضي الله عنه أن يقسمها كلها لحومها وجلودها وجلالها في المساكين .

وفي الحج كذلك تجلى تعظيمه لشعائر الله ، وصبره على الناس على اختلاف طبقاتهم وبلدانهم ولغاتهم ، إلى غير ذلك من المظاهر الكثيرة التي لا يتسع المجال لذكرها .

هذه بعض المظاهر المضيئة والجوانب المشرقة ، في حجه - صلى الله عليه وسلم- ، فحري بالدعاة إلى سبيله ، والمنتسبين إليه ، والسائرين على دربه ، أن يتلمسوا هدي نبيهم - صلى الله عليه وسلم - ويترسموا خطاه ، فيجتهدوا في متابعته ، ويحذروا من مخالفته.


كيف يكون حجك مبروراً


ورد في الحج الكثير من الأحاديث الدالة على عظيم فضله، وجزيل أجره وثوابه عند الله عز وجل ، وجاء في بعض الأحاديث وصف الحج التام بالحج المبرور ، فقال - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الذي رواه البخاري : ( والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ).

ومن أجل ذلك فإنك بحاجة - أخي الحاج - إلى أن تتعرف على علامات الحج المبرور ، وما هي الأمور التي يتحقق بها بر الحج حتى تقوم بها ؟ وما هي الأمور التي تنافي ذلك حتى تجتنبها ؟ فالناس يتفاوتون في حجهم تفاوتاً عظيماً على حسب قربهم وبعدهم من هذه الصفات والعلامات.

وقد ذكر أهل العلم أقوالاً في معنى الحج المبرور وكلها متقاربة المعنى، وترجع إلى معنى واحد وهو: \" أنه الحج الذي وفيت أحكامه، ووقع موقعاً لما طلب من المكلف على الوجه الأكمل \".

وأول الأمور التي يكون بها الحج مبروراً ، ميزان الأعمال وأساس قبولها عند الله وهو إخلاص العمل لله والمتابعة لرسوله - صلى الله عليه وسلم - فإن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً وابتُغِيَ به وجْهُه ، فعليك - أخي الحاج- أن تفتش في نفسك، وأن تتفقد نيتك، ولتحذر كل الحذر من أي نية فاسدة تضاد الإخلاص، وتحبط العمل، وتذهب الأجر والثواب، كالرياء والسمعة وحب المدح والثناء والمكانة عند الخلق ، فقد حج نبينا عليه الصلاة والسلام على رحل رث وقطيفة تساوي أربعة دراهم ثم قال : ( اللهم حجة لا رياء فيها ولا سمعة ) كما عند ابن ماجة .

ثم احرص على أن تكون أعمال حجك موافقة لسنة نبيك - صلى الله عليه وسلم - ، ولن يتحقق لك ذلك إلا بأن تتعلم مناسك الحج وواجباته وسننه ، وصفة حجه عليه الصلاة والسلام ، فهو القائل كما في حديث جابر رضي الله عنهSad لتأخذوا مناسككم فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه )رواه مسلم .

ومن الأمور التي تعين العبد على أن يكون حجه مبروراً الإعداد وتهيئة النفس قبل الحج ، وذلك بالتوبة النصوح ، واختيار النفقة الحلال والرفقة الصالحة ، وأن يتحلل من حقوق العباد ، إلى غير ذلك مما هو مذكور في آداب الحج.

ومن علامات الحج المبرور طيب المعشر ، وحسن الخلق ، وبذل المعروف ، والإحسان إلى الناس بشتى وجوه الإحسان ، من كلمة طيبة ، أو إنفاق للمال ، أو تعليم لجاهل ، أو إرشاد لضال ، أو أمر بمعروف أو نهي عن منكر ، وقد كان ابن عمر رضي الله عنهما يقول : \" إن البر شيء هين ، وجه طليق وكلام لين \" .

ومن أجمع خصال البر التي يحتاج إليها الحاج -كما يقول ابن رجب - ما وصَّى به النبي - صلى الله عليه وسلم- أبا جُرَيٍّ الهجيمي حين قال له : ( لا تحقرن من المعروف شيئا ، ولو أن تعطي صلة الحبل ، ولو أن تعطي شسع النعل ، ولو أن تنزع من دلوك في إناء المستسقي ، ولو أن تنحي الشيء من طريق الناس يؤذيهم ، ولو أن تلقى أخاك ووجهك إليه منطلق ، ولو أن تلقى أخاك فتسلم عليه ، ولو أن تؤنس الوحشان في الأرض )رواه أحمد .

واعلم أن مما يتحقق به بر الحج الاستكثار من أنواع الطاعات، والبعد عن المعاصي والمخالفات، فقد حث الله عباده على التزود من الصالحات وقت أداء النسك فقال سبحانه في آيات الحج :{وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى }( البقرة: 197 )، ونهاهم عن الرفث والفسوق والجدال في الحج فقال عز وجل: {الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج } ( البقرة197 )، وقال - صلى الله عليه وسلم - : ( من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) متفق عليه، والرفث هو الجماع وما دونه من فاحش القول وبذيئه، وأما الفسوق فقد روي عن ابن عباس -رضي الله عنهما- وغير واحد من السلف أنه المعاصي بجميع أنواعها، والجدال هو المِراء بغير حق ، فينبغي عليك - أخي الحاج - إذا أردت أن يكون حجك مبروراً أن تلزم طاعة ربك ، وذلك بالمحافظة على الفرائض ، وشغل الوقت بكل ما يقربك من الله جل وعلا من ذكر ودعاء وقراءة قرآن وغير ذلك من أبواب الخير ، وأن تحفظ حدود الله ومحارمه ، فتصون سمعك وبصرك ولسانك عما لا يحل لك .

ومن الأمور التي تعين العبد على أن يكون حجه مبروراً ، أن يستشعر حِكم الحج وأسراره ، وفرقٌ كبير بين من يحج وهو يستحضر أنه يؤدي شعيرة من شعائر الله ، وأن هذه المواقف قد وقفها قبله الأنبياء والعلماء والصالحون ، فيذكر بحجه يوم يجتمع العباد للعرض على الله ، وبين من يحج على سبيل العادة ، أو للسياحة والنزهة ، أو لمجرد أن يسقط الفرض عنه ، أو ليقال \" الحاج فلان \" .

وأخيراً فإن من علامات الحج المبرور أن يستقيم المسلم بعد حجه فليزم طاعة ربه ، ويكون بعد الحج أحسن حالاً منه قبله ، فإن ذلك من علامات قبول الطاعة ، قال بعض السلف : \" علامة بر الحج أن يزداد بعده خيراً ، ولا يعاود المعاصي بعد رجوعه \" ، وقال الحسن البصري رحمه الله : \" الحج المبرور أن يرجع زاهداً في الدنيا ، راغباً في الآخرة\" .

أخي الحاج هذه هي أهم صفات الحج المبرور وعلاماته ، فاجتهد في طلبها وتحصيلها عسى أن تفوز بثواب الله ورضوانه ، أسأل الله أن يجعل حجك مبروراً ، وذنبك مغفوراً ، وسعيك مشكوراً .ِ

أسرار ومقاصد الحج

شرع الله العبادات والشعائر لحكم عظيمة وغايات جليلة ، فهي تزكي النفوس، وتطهر القلوب، وتقرب العباد من ربهم جل وعلا، وهناك معانٍ مشتركة تشترك فيها جميع العبادات، كما أن هناك معانٍ خاصة تختص بها كل عبادة على حدة، ومن هذه العبادات العظيمة عبادة الحج، فللحج حكمٌ وأسرار ومعان ينبغي للحاج أن يقف عندها، وأن يمعن النظر فيها، وأن يستشعرها وهو يؤدي هذه الفريضة، حتى يحقق الحج مقصوده وآثاره .

فالحج من أعظم المواسم التي يتربى فيها العبد على تقوى الله عز وجل، وتعظيم شعائره وحرماته، قال تعالى في آيات الحج: { ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب } (الحج:32)، وأَمَرَ الحجيج بالتزود من التقوى، فقال سبحانه: { الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب } (البقرة:197)، وبين أن المعنى الذي شرع من أجله الهدي والأضاحي إنما هو تحصيل هذه التقوى ، فقال سبحانه: { لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم } (الحج:32) .

والحج يربي العبد على معاني العبودية والاستسلام والانقياد لشرع الله، فالحاج يؤدي أعمالاً غير واضحة المعاني، فيتجرد من ملابسه التي اعتادها، ويجتنب الزينة، ويطوف ويسعى سبعة أشواط، ويقف في مكان معين ووقت معين، ويدفع كذلك في وقت معين وإلى مكان معين، ويرمي الجمار ويبيت بمنى ، إلى غير ذلك من أعمال الحج التي يؤديها الحاج غير مدرك لمعانيها سوى أنها امتثال لأمر الله، واتباع لسنة لنبيه - صلى الله عليه وسلم -، كما قال عمر رضي الله عنه للحجر عندما أراد تقبيله : \" والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقبلك ما قبلتك \".

والحج يثير في النفس الشعور بالأخوة بين المؤمنين، وضرورة الوحدة فيما بينهم، فالحجاج يجتمعون في مكان واحد وزمان واحد ، وهيئة واحدة ، يدعون إلها واحداً، غايتهم واحدة، ووجهتهم واحدة، فيشعر الحاج أن هذه الأمة تملك من مقومات الوحدة والاجتماع ما لا تملكه أمة من أمم الأرض، وأن بإمكانها أن تصنع الشيء الكثير إذا ما توحدت الصفوف وتآلفت القلوب واجتمعت الكلمة، وهو شعور عظيم لا يشعر به الإنسان مثلما يشعر به في هذه المواطن العظيمة .

والحج يذكر المؤمن باليوم الآخر وما فيه من أهوال عظيمة يشيب لهولها الولدان، عندما يرى الإنسان في هذا الموطن زحام الناس واختلاطهم وارتفاع أصواتهم وضجيجهم، وهم في صعيد واحد ، ولباس واحد، قد تجردوا من متع الدنيا وزينتها، فيذكر بذلك يوم العرض على الله حين يقف العباد في عرصات القيامة حفاة عراة غرلاً، وقد دنت الشمس من رؤوسهم، فيحثه ذلك على العمل للآخرة والاستعداد ليوم المعاد .

وفي الحج يستعيد المسلم ذكريات أسلافه من الأنبياء والعلماء والعباد والصالحين ، الذين أَمُّوا هذا البيت المبارك، ووطئت أقدامهم تلك المواطن العظيمة، فيتذكر نبي الله إبراهيم عليه السلام وهجرته مع زوجه، وما جرى لهم من الابتلاءات والكرامات، ويتذكر قصة الذبيح إسماعيل عليه السلام، ثم بناء البيت وأذانه في الناس بالحج، ويتذكر نبينا عليه الصلاة والسلام الذي نشأ في هذه البقاع ولقي فيها ما لقي من كفار قريش، ويتذكر حجة الوداع التي أكمل الله فيها الدين وأتم النعمة، وغيرها من الذكريات العظيمة التي تربط المسلم بهذا الركب المبارك، وتشعره بأهمية السير على منهجهم وتقفي آثارهم .

إلى غير ذلك من المعاني والمنافع العظيمة، التي تجل عن الحصر والاستقصاء، ولذلك ورد ذكرها في الآية على جهة التنكير والإبهام مما يدل على كثرتها وتنوعها، فقال سبحانه : { ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات } (الحج:28) .


إلى غير ذلك من المعاني والمنافع العظيمة ، التي تجل عن الحصر والاستقصاء، والتي ورد ذكرها في قوله تعالى: { ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات } (الحج:28)، وورد المنافع في الآية على سبيل التنكير والإيهام للدلالة على كثرتها وتنوعها .

آداب الحج

هناك جملة من الوصايا والآداب ينبغي لمن عزم على الحج أن يراعيها وأن يحرص عليها، حتى يؤدي نسكه على الوجه المشروع، ويكون حجه مبروراً متقبلاً، وأول هذه الآداب والوصايا أن يقصد الحاج بحجه وجه الله عز وجل والدار الآخرة، فيخلص النية لله، ولا يقصد بحجه الرياء أو السمعة، فإن الإخلاص هو أساس الأعمال، وعليه مدار القبول، قال تعالى: {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين }( البينة: 5 ) ، وفي الحديث المتفق عليه : ( إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ).

ثم على المسلم إذا أراد الحج أن يستخير الله عز وجل ، وهذه الاستخارة لا ترجع إلى نفس الحج فإن الحج خير كله، وإنما ترجع إلى الوقت والرفقة وحال الشخص وغير ذلك من الأمور التي تدخلها الاستخارة ، فيصلي ركعتين من غير الفريضة ثم يدعو دعاء الاستخارة المعروف ، ويستشير كذلك من يثق بدينه وعلمه وخبرته .

وعلى الحاج أن يصلح ما بينه وبين الله عز وجل بالتوبة النصوح من جميع الذنوب والمعاصي ، وأن يصلح ما بينه وبين الخلق بالتحلل من حقوق العباد ورد المظالم والودائع وقضاء الديون أو الاستئذان من أصحابها .
ومن الآداب أيضاً أن يكتب العبد وصيته قبل سفره، فإن السفر مظنة تعرض الإنسان للأخطار والمشاق، فيبين فيها ما له وما عليه، ويوصي أهله وأصحابه بتقوى الله عز وجل .

وعليه أن يختار لحجه النفقة الطيبة والمال الحلال، فإن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، لذا كان من موانع إجابة الدعاء أكل الحرام.
كما عليه أن يتفقه في أحكام السفر والحج والعمرة ، وأن يسأل عما أشكل عليه من ذلك، فيعرف شروط الحج وواجباته وأركانه وسننه، حتى يعبد الله على بصيرة ولا يقع فيما يفسد عليه حجه أو ينقص أجره، ويستعين في ذلك بأن يأخذ ما يحتاجه من الكتب والأشرطة التي تبين أحكام الحج، وأن يصاحب أهل العلم والخبرة بالمناسك وأوقاتها وأماكنها.

و ينبغي على الحاج أن يختار الرفقة الصالحة التي تعينه إذا ضعف، وتذكره إذا غفل، وتأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر، وأن يحذر من مصاحبة البطالين الذين لا يراعون حرمات الله، ولا يعظمون شعائر الله، فيضيعون عليه أشرف الأوقات فيما لا ينفع ولا يفيد .
كما ينبغي عليه أن يحرص على الالتزام بآداب السفر وأدعيته، فيدعو دعاء السفر، ويكبر كلما صعد مرتَفَعاً ، ويسبح كلما هبط وادياًَ ، ويدعو بدعاء نزول منازل الطريق ، وغير ذلك من الأدعية والآداب المذكورة في كتب أهل العلم ، وإذا كانوا جماعة فعليهم أن يؤمروا أميراً ويطيعوه في غير معصية الله .

ومن الآداب التي يجب على الحاج مراعاتها حفظ اللسان عما حرم الله من غيبة ونميمة وسب وشتم وجدال بالباطل ، وكذلك غض البصر عن محارم الله ، فليتق الحاج ربه وليعظم حرمات الله ، ولا يرجع من حجه بالذنوب والأوزار كما قال القائل واصفا من هذا حاله :

يحج لكي ما يغفر الله ذنبه فيرجعُ قد حُطَّت عليه ذنوبُ

وعلى المرأة المسلمة أن تحرص على الستر والعفاف، وأن تحذر من التبرج والسفور ومخالطة الرجال ومزاحمتهم، كما عليها أن تتفقه في أحكام الحج المختصة بالنساء، وأن تسأل عما يشكل عليها في ذلك .

وينبغي على الحاج -كذلك - أن يكون رحيماً رفيقاً بإخوانه من الحجاج ، وذلك بالحرص على راحتهم ، وإرشاد ضالهم ، وتعليم جاهلهم ، والابتعاد عن كل ما فيه أذيتهم، والصبر على ما يصدر من بعضهم، إلى غير ذلك مما هو من محاسن الأخلاق وكريم الطباع .
كما أن عليه أن يحرص على أداء الصلوات المكتوبة في أوقاتها مع جماعة المسلمين، وأن يحذر من تأخيرها عن وقتها .

واعلم أخي الحاج أن مما يعينك على التزام هذه الآداب أن تستشعر عظمة الزمان والمكان، فإن ذلك أدعى إلى أن تؤدي المناسك بخضوع وإجلال لله جل وعلا، قال سبحانه: {ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب }( الحج :32 )، ولتتذكر أيضاً أنها أيام قليلة معدودة ، سرعان ما تنقضي وتذهب ، فاحرص على اغتنام الأوقات واللحظات فيما يقربك من ربك جل وعلا ، نسأل الله أن يوفقنا لأداء الحج على الوجه الذي يرضيه عنا وأن يجعلنا من المقبولين الفائزين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://may-s.forumarabia.com
 
مدرسة الحج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أســــــــــلاميات :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: الحج & العمرة-
انتقل الى: